أطباء حمص
أهلا وسهلا بكم
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

التبادل الاعلاني

جراحة الجيوب التنظيرية في حمص

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

جراحة الجيوب التنظيرية في حمص

مُساهمة من طرف د. مهند محمود الفاخوري في 28/8/2011, 6:17 pm

أصبحت الجراحة التنظيرية ركناً أساسياً من أركان الطب الحديث وبات التعامل مع المنظار في مختلف الاختصاصات أمراً لا غنى عنه ، فلا بد من استخدام المنظار في عمليات الجراحة العامة كاستئصال المرارة والفتق الحجابي.. و كذلك في الجراحة البولية و الجراحة النسائية و غيرها .... وعموماً فإن المنظار وما يتبعه من تجهيزات أخرى أصبح أمراً لا مفر منه في الممارسة الطبية الحديثة .‏

عن الجراحة التنظيرية للجيوب :

تأتي أهمية الجراحة التنظيرية للجيوب من طبيعة التشريح الجراحي للجيوب ( كونها فراغات هوائية ضمن عظام الجمجمة يصعب الوصول إليها بالجراحة التقليدية ) و من مجاورتها للدماغ بالأعلى و للعينين بالوحشي .

تهدف هذه الجراحة إلى تدبير أمراض الجيوب عبر فتح الفوهات الطبيعية لجميع الجيوب دون إجراء أي فوهات اصطناعية (عمليات فتح الجيوب السابقة ) و دون رض جراحي كبير كما في الجراحة التقليدية , و بالتالي فإن الفترة الزمنية للتعافي بعد الجراحة التنظيرية تكون محدودة جدا ً بعكس الجراحة التقليدية , وتقدم هذه الجراحة نتائج عملية باهرة ، إذ تعد الحل الأنجح لحالات التهابات الجيوب المزمنة والبوليبات الأنفية و انسدادات الأنف الخلفية الخلقية و معظم الحالات المستعصية بالجيوب .‏

و كذلك فتحت الجراحة التنظيرية للجيوب آفاقاً واسعة للعديد من الاختصاصات الأخرى فقد أصبح المدخل التنظيري عبر الأنف المدخل المفضل لعمليات انسداد مجرى الدمع والجحوظ و خراجات الحجاج في مجال الجراحة العينية وكذلك لعمليات استئصال الأورام النخامية وأورام قاعدة القحف وإغلاق سيلانات السائل الدماغي الشوكي والقيلات السحائية الدماغية في مجال الجراحة العصبية.‏

و تعد جراحة قاعدة القحف التنظيرية فتحاً كبيراً في مجال الجراحة العصبية فقد غيرت العديد من مفاهيم الجراحة العصبية، حيث أصبح ينظر للتشريح من الناحية الأنفية، وليس من الناحية المجهرية العصبية.‏

وفي النهاية يتم إجراء هذه العمليات ( الحديثة العهد عالمياً ) في مدينة حمص ( لله الحمد ) بكفاءة عالية و نتائج ممتازة مما أدى إلى تخفيف معاناة الكثير من مرضى الأنف والجيوب الذين كانوا يطرون للسفر إلى دمشق و أحياناً إلى خارج القطر لأجراء مثل هذه العمليات . إلا أن مشكلة هذه العمليات أنها تتطلب أدوات باهظة الثمن و تتطلب إجراء دورات تدريب مكثفة و متكررة لتفادي حدوث الإختلاطات ولا سيما الدماغية و العينينة و كيفية التعامل معها عد حدوثها .

د. مهند محمود الفاخوري

عدد المساهمات : 1
تاريخ التسجيل : 28/08/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى